اخبار بسمةالسلايدر

منظمة “أوكسفام”: ثروات 42 شخصا تعادل ممتلكات نصف العالم والنساء يقبعن أسفل الهرم 

قبيل المنتدى الاقتصادي العالمي الذي يعقد في منتجع دافوس، نشرت منظمة الإغاثة العالمية “أوكسفام” في تقرير لها أمس، يفيد بشكل متزايد الأغنياء ويبقي المليارات من الأشخاص عالقين في دوامة الفقر، خصوصا من النساء.
وأشارت المنظمة إلى أن النساء العاملات يقبعن في أسفل الهرم، مضيفة أنه في العالم كله، النساء يجنين أقل من الرجال، وكثيرا ما يشغلن وظائف بأدنى الأجور، والتي تعد الأقل استقرارا.
وقالت مديرة “أوكسفام” ويني بيانييما، لدى نشر تقرير بعنوان: “مكافأة العمل، وليس الثروة” عشية افتتاح أعمال منتدى دافوس، “إن فورة الأغنياء ليست مؤشرا على ازدهار الاقتصاد، إنما على فشل النظام الاقتصادي، وإننا نستغل الأشخاص الذين يصنعون ملابسنا ويجمعون هواتفنا الجوالة ويزرعون الأطعمة التي نأكلها، بهدف ضمان استمرار توفر المنتجات الرخيصة، وأيضا من أجل زيادة أرباح المؤسسات ومستثمريها الأغنياء”.

وحسب تقرير “أوكسفام”، فإن 82 في المائة من الزيادة في الثروة العالمية التي تحققت السنة الماضية تدفقت على أكثر سكان العالم ثراء، والذين يمثلون واحدا في المائة فقط من سكان العالم، بينما لم تسجل أي زيادة في ثروة 3.7 مليار شخص، يشكلون النصف الأفقر من السكان في العالم.
وتشير المنظمة في التقرير إلى أن 42 شخصا حول العالم يمتلكون ثروة تعادل ما يملكه النصف الأكثر فقرا، فيما كان عدد مالكي نصف الثروة العالمية السنة الماضية يصل إلى 61 شخصا، بينما كان يبلغ 380 شخصا في عام 2009، مما يؤكد تضاعف ثروات الأغنياء وازدياد الفجوة على حساب الأكثر فقرا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة