اخبار بسمةالسلايدر

نجوم 2019…”كلاشات” و”صراعات” وزيجات مفاجئة وعودة فنية بعد غياب


“كلاشات” و”صراعات”، طلاق وزيجات مفاجئة، أحداث غلبت على الساحة الفنية المغربية خلال عام 2019 الذي نودعه، سنة لم تخل أيضا من التتويجات والنجاحات، التي تعد بازدهار الأغنية المغربية عربيا ودوليا، خاصة مع عودة فنانين إلى خشبة المسرح غابوا عنه لسنوات، نستعرض في ملف خاص أهم الأحداث الفنية التي شهدتها السنة، آملين في مستقبل فني مغربي واعد وزاخر بالعطاء.

لمجرد وعزيزة جلال.. عودة مثيرة للجدل

شكلت عودة الفنانين سعد لمجرد وعزيزة جلال إلى خشبة المسرح بعد غياب طويل، مفاجأة لجمهورهما رغم اختلاف ظروف كليهما، فقد استطاع النجم المغربي أخيرا الوقوف على خشبة مسرح السعودية في إطار فعاليات “موسم الرياض”، بعد أن غاب عنه لأزيد من 3 سنوات، حددت خلالها إقامته في العاصمة الفرنسية باريس، على ذمة قضية اتهامه بمحاولة الاغتصاب التي لم يحسم فيها القضاء الفرنسي إلى الآن.

وبعد غياب لما يزيد عن 35 سنة، قررت الفنانة المعتزلة عزيزة جلال إعلان عودتها إلى الخشبة من خلال حفل فني بمهرجان “شتاء طنطورة”، وهي العودة التي كانت متوقعة بعد أول ظهور للفنانة المعتزلة عبر برنامج “اللقاء من الصفر” على قناة “MBC”، الذي تحدثت فيه عن مجموعة من الأسرار التي تخص حياتها الشخصية، كما استغلت الفرصة لغناء أغنيتها الخالدة “مستنياك” بصوت وإحساس رائع.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يتضمن أداء الفنانة المغربية المعتزلة لأغنيتها الشهيرة، محققا نسب مشاهدة عالية.

في المقابل، واجه اختيار العودة سواء الخاص بصاحبة رائعة “مستنياك” أو “لمعلم” ردود فعل سلبية من طرف بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين طالبوا الفنانين بعدم العودة إلى المسرح، فأكد جمهور عزيزة جلال أن ظهورها من جديد في الساحة الفنية من شأنه أن يؤثر على مكانتها وشعبيتها التي حافظت عليها رغم اعتزالها منذ أزيد من 35 عاما.

وتداول رواد الفضاء الأزرق تدوينة يدعون من خلالها الفنانة المعتزلة بتفادي الظهور في البرامج الفنية، وعدم العودة إلى الساحة الفنية بأنشطة لا تناسب مقامها.

تداول مجموعة من النشطاء السعوديين وسما في “تويتر”، اعتراضا على غناء لمجرد في موسم الرياض الترفيهي، وظهر في قائمة الموضوعات الأكثر تداولا على مستوى المملكة العربية السعودية، مطالبين المنظمين بإلغاء الحفل، إثر الدعاوى القضائية المتابع بها، ورغم ذلك عرفت تذاكر حفل سعد لمجرد إقبالا كبيرا من طرف جمهوره، رغم ارتفاع أسعارها، الذي تجاوز 10 ملايين سنتيم بالنسبة لفئة “vip box”.

حرب النجوم و”الكلاشات”

دنيا وابتسام بطمة

شهدت الصراعات بين نجوم الغناء المغربي أشدها خلال السنة التي نودعها، وعرفت الحرب التي جعلت من مواقع التواصل الاجتماعي مسرحا لها أشدها، خاصة مع تجاوز السب والقذف و”الحرب الكلامية” العالم الافتراضي ووصولها إلى المحاكم إثر دعاوى قضائية رفعها البعض ضد البعض الآخر.

وإسوة بالعام الماضي، كانت الفنانة المغربية دنيا باطمة والإعلامي سيمو بلبشير بطلي أغلب الصراعات التي نشبت في الوسط الفني أخيرا، بعد أن اتهمتهما الفنانة سعيدة شرف بالإساءة إليها ونعتها بصفات جارحة، وبلغت شكواها القضاء بعد أن أكدت أنهما متورطان في حساب وهمي على تطبيق “الأنستغرام”.

وواصل سيمو بلبشير أيضا هجومه على بعض المشاهير، خاصة الإعلامية المغربية مريم سعيد، حتى بعد إعلان خبر زواجها من رجل أعمال كويتي، إلا أن هجومه لاقى انتقادات من طرف بعض الإعلاميين والفنانين على رأسهم نورا الصقلي، التي رفعت “هاشتاغ” “simominable” منددة بتصريحاته المسيئة.

وشهدت نهاية السنة، مفاجأة غير سارة لدنيا بطمة وشقيقتها ابتسام، حيث قرر قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بمراكش، متابعتهما، في حالة سراح مقابل أداء كفالة مالية قدرها 30 مليون سنتيم للأولى و10 مليون للثانية مع وضعهما تحت المراقبة القضائية ومنعهما من مغادرة التراب الوطني، وذلك بعد استنطاقهما ابتدائيا مع تحديد جلسة 10 فبراير المقبل لاستنطاقهما تفصيلا .

وامتدت الحروب والكلاشات إلى الإبداع الفني، مع إطلاق مغني الراب توفيق حازب المعروف بـ”دون بيغ” لأغنيته “170 كلغ” التي شكلت عودته أيضا إلى الساحة بعد غياب، وهو العمل الذي حمل العديد من الألفاظ النابية والنعوت المسيئة لبعض الفنانين من بينهم الرابور حليوة، وديزي دروس، هذا الأخير الذي رد بدوره بأغنية مسيئة أطلقها عبر قناته على “يوتيوب” لتحذف بعد أيام من إصدارها.

طلاق وزيجات

لم تقف قضايا الطلاق والزيجات المثيرة للجدل عند حدود الساحة الفنية الدولية والعربية التي كانت مليئة خلال 2019 بالمفاجأة، بل شهدت الساحة الفنية المغربية زيجات سيتواصل صداها إلى 2020.

فبعد أن استغرب الجمهور العربي من زواج الفنانة المصرية أنغام من الملحن الموزع الموسيقي أحمد إبراهيم، خاصة أن هذا الأخير متزوج وأب لطفلين، فوجئ الجمهور المغربي بقصة مماثلة جمعت بين مغني الراب مسلم والممثلة ومنشطة البرامج أمال صقر. فبعد تداول العديد من الأخبار حول علاقة عاطفية تجمع الفنانين ونفيهما الخبر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قررا أخيرا الاعتراف بزواجهما، بعد الخروج الإعلامي المفاجئ لزوجة مسلم السابقة، التي روت الحكاية كاملة عن زواجها وطلاقها متهمة أمال صقر بتخريب بيت الزوجية، التي كانت تحاول الحفاظ عليه.

وشكل خبر زواج مسلم وأمال صقر مادة دسمة سواء بالنسبة لأهل الإعلام، أو منصات التواصل التي تداولت فيديوهات لأمال صقر ومسلم في لحظات رومانسية يحاولان التعبير عن سعادتهما بالزواج، نافين الإساءة للزوجة السابقة.

ولاحق خبر الزواج أيضا الممثلين المغربيين عزيز الحطاب وماجدولين الإدريسي، بعد أن أكدت مصادر متطابقة ارتباطهما إثر فسخ علاقتيهما الزوجيتين السابقتين، في حين نفى كل منهما الخبر، مؤكدان أن الزواج لا يعدو سوى مشاهد من عمل فني مشترك من المنتظر أن يرى النور قريبا.

نجاحات وتتويجات

كعادتهم، تفوق الفنانون المغاربة في فرض أسمائهم وفنهم عبر تظاهرات فنية عالمية، فإلى جانب التتويجات التي رافقت العديد من الأعمال السينمائية، استطاع نجوم الغناء أيضا الظفر بجوائز قيمة، من هؤلاء الفنان الشاب أمين التمبري المعروف بـ”أمينوكس”، الذي نال جائزتين بمسابقة “أفريما” التي نظمت أخيرا بنيجيريا، فحصل على جائزة “أفضل فنان في شمال إفريقيا” و”أفضل عرض غنائي إفريقي راقص” عن أغنيته “بيني وبينك” التي ينتقد فيها عدة سلوكات اجتماعية.

 واستطاع “أمينوكس” منافسة مجموعة من الأسماء اللامعة وتفوق على كل من أحمد سلطان، ويانسين، والمصريين عمرو دياب ومصطفى حجاج، والجزائريين سولكينغ، وديجي موح غرين، كما حاز على جائزة أخرى كأفضل لوحة راقصة في إفريقيا، لعمله “بيني وبينك”.

وحظيت الفنانة الصاعدة ندى أزهري بجائزة “أفضل فنانة في شمال إفريقيا” عن أغنية “جريت” والتي تناولت فيها تحقيق الأحلام والطموحات الإنسانية بأداء جذاب.

وبدوره، توج الفنان إيهاب أمير بلقب “أفضل مطرب عربي شاب”، ضمن فعاليات مهرجان الفضائيات العربية في احتفالها السنوي استنادا على تصويت الجمهور. وتفوق الفنان الشاب على منافسيه الجزائري موك صايب والفلسطيني محمد عساف، خلال احتفالية المهرجان التي نظمت شهر شتنبر الماضي في القاهرة، بحضور عدد كبير من الفنانين العرب.

واختارت مهرجان “الفضائيات العربية” أيضا تتويج الفنانة دنيا باطمة بجائزة “أفضل فنانة مغربية” لسنة 2019.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة