السلايدرممنوع على النساء

عباقرة صنعوا التاريخ في عزلة الحجر الصحي


عبده حقي

روائع من زمن الأوقات العصيبة

مع استمرار الشعوب في جميع أنحاء العالم في المكوث في بيوتهم ومواصلة جهودهم المبذولة لوقف انتشار فيروس كوفيد 19 ، يتطلع الكثيرون إلى تجاوز زمن الملل هذا من خلال إنتاج عمل إبداعي في أي مجال من المجالات. ويشارك الناس قصصًا وأخبارا حول كيف أنتج العديد من العباقرة المشهورين بعض روائعهم أثناء وجودهم في الحجر الصحي أو نوع آخر من العزلة القسرية – بعض هذه الأخبار صحيحة ! بالطبع كما يشير العديد من الأشخاص على الإنترنت من المهم ألا تشعر بالضغط لإنتاج أفضل عمل في حياتك أو لإتمام هدف مدى الحياة. ولكن ربما قد تساعد هذه الروايات لكتاب بارزين أنتجوا بعض الأعمال المذهلة في مواقف مشابهة لتلك التي نتواجد فيها الآن على توفير قليل من الأمل في أن ينتج كتابنا ومبدعونا الحاليين روائع جيدة من هذه الفترة العصيبة.

إسحاق نيوتن

أحد أكثر الأفكار انتشارًا على الإنترنت اليوم هو أن إسحاق نيوتن كان في عزلة عندما توصل إلى نظريته عن الجاذبية. وهذا خبر صحيح للغاية ! ففي عام 1665 عندما كان نيوتن طالبًا في جامعة كامبريدج كانت لندن تعاني من وباء الطاعون الأسود. انزوى نيوتن إلى “وولستورب مانور” على بعد ساعة تقريبا من الجامعة حيث قضى ثمانية عشر شهرا، و حشر أنفه في طاحونة الحجر الصحي وانخرط في بعض الدراسات الجادة. وهكذا وجدت نظريته عن الجاذبية بدايتها حينئذ وكتب أيضًا بعض مقالاته عن الحساب الذي لم يتم اكتشافه بعد آنذاك.

ما هو مثير للشك أكثر هو ما إذا كانت الجاذبية التي تسببت في سقوط تفاحة على رأس نيوتن هي إحدى اللحظات البارزة والشهيرة في التاريخ التي لم تحدث في الواقع.

وليام شكسبير

هناك تحقيق آخر يروج في كل مكان الآن؟ هو أن شكسبير نفسه قد كتب “الملك لير” أثناء وجوده في الحجر الصحي. في حين أنه من المستحيل إثبات ذلك بشكل واضح، فمن المؤكد أنه عاش العديد من يوميات الطاعون خلال حياته. ولسوء الحظ لا يوجد هناك دليل على أن الرجل نفسه كان في الحجر الصحي، ولكن في بعض أوقاته التي تميزت بإنتاجية أكثر تم إغلاق مدينة لندن بسبب تفشي الطاعون الأسود. وشمل ذلك المسارح التي حسب صحيفة الغارديان تم إغلاقها بشكل جماعي خلال الفترة الأكثر غزارة في الكتابة في حياة شكسبير(1603-1613) . وبحسب عدة مراجع فقد كتب عدة قصائد بما في ذلك “فينوس” و “أدونيس” أثناء إغلاق المسرح. والعرض الأول لمسرحية

الملك لير” في أواخر عام 1606. 

 وكان بكل تأكيد في أعقاب تفشي الوباء في لندن في ذلك الصيف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة