اخبار بسمةالسلايدر

تيلدا سوينتون في افتتاح حفل المهرجان الدولي للفيلم بمراكش:

"تحيا السينما..يحيا مهرجان مراكش ويحيا الاختلاف "

خاص/ بسمة نسائية

صور: أبو أحمد

عشاق الفن السابع كانوا اليوم على موعد مع أول أفلام المسابقة الرسمية للدورة 18 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، التي عرفت عرض الفيلم الصيني ” بورتريه من الفسيفساء”  وفيلم “سوليه” انتاج مشترك ( بولونيا- ايطاليا).

واحتضن قصر المؤتمرات هذا الصباح أيضا، ندوة صحفية للجنة التحكيم، التي تترأسها المنتجة و الممثلة الإسكتلندية تيلدا سوينتون.

وينحدر أعضاء لجنة تحكيم هذه الدورة من ثمانية بلدان مختلفة تمثل القارات الخمس، وتضم أربع نساء، إلى جانب “”، رئيسة اللجنة، نجد المخرجة الفرنسية “ربيكا زلوطوفسكي”، والمخرجة البريطانية “أندريا أرنولد”، فضلا عن الممثلة الفرنسية – الإيطالية ” كيارا ماستروياني”.

وتضم لجنة تحكيم الدورة 18 كذلك المخرج البرازيلي ” كليبر ميندونسا فيليو “، والممثل السويدي ” مايكل بيرسبراند “، والكاتب والمخرج الأفغاني ” عتيق رحيمي “، والمخرج الأسترالي ” ديفيد ميتشود “، والمخرج المغربي ” علي الصافي”.

وقالت تيلدا بالمناسبة:”عيونتا وأذهاننا وقلوبنا مفتوحة، نحن مستعدون للسحر، فلتحيا السينما إلى الأبد، وليحيا مهرجان مراكش وليحيا الاختلاف”. وعبرت رئيسة اللجنة، عن امتنانها وتهنئتها الصادقة لجلالة الملك محمد السادس وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، ومؤسسة المهرجان على نجاح المهرجان واصفة إياه بالمذهل، و”الأسطورة التي تضيء مسار صناع الأفلام حول العالم، من أجل سينما رائدة منتقاة بكل عناية واهتمام”.

وخص حفل الافتتاح فقرة اعتراف وتكريم للكوبل الفني المغربي، أمينة رشيد وعبد الله شقرون، الحاضرين/ الغائبين، حيث تركت إدارة المهرجان مقعدين فارغين يحملان اسمهما داخل القاعة التي احتضنت حفل الافتتاح بقصر المؤتمرات وذلك في التفاتة نبيلة نالت استحسان الفنانين الحاضرين الذين أشادوا بهذه المبادرة في حق هرمين مغربيين بصما ذاكرة المغاربة. وقالت الإعلامية نبيلة الكيلاني التي قدمت الحفل:” إنها المرة الأولى التي يغيب فيها الزوجان أمينة رسيد وعبد الله بن شقرون عن المهرجان هما اللذان كان لا يفترقان وحضرا كل دوارات المهرجان منذ إحداثه قبل 18 سنة”.

ويسلم المهرجان يوم غد الأحد، أولى النجمات الذهبية لدورة 2019، للممثل والمخرج والمنتج الفرنسي بيرترون تافيرنيي، فيما تكرم مدينة النخيل أيضا الفنانة المغربية “منى فتو”، والهندية “بريانكا شوبرا” إلى جانب الممثل والمنتج الأمريكي الشهير “روبير ريدفورد”.

يشار إلى أن دورة هذه السنة تستمر إلى غاية يوم السبت الـ 7 من شهر دجنبر المقبل، سيكتشف خلالها عشاق السينما 98 شريطا من 34 بلدا، موزعة على عدة فقرات”: المسابقة الرسمية التي يتنافس فيها 14 فيلما”، “السهرات المسائية”، “تكريم السينما الاسترالية”، “العروض الخاصة”، “القارة11″، “بانوراما السينما المغربية”، “الجمهور الناشئ”،”عروض جامع الفنا”،”عروض الوصف السمعي “، و فقرة “التكريم”.”

وستحتفي هذه الدورة بالسينما الأسترالية، عبر عرض 25 من الأفلام مثل “ن ف ش”، للممثل الشهير سيمون بيكر، و”الأسد” لغارث ديفيس، الذي حصل على 6 ترشيحات في الأوسكار لعام 2017، و”القصة الحقيقية لعصابة كيلي”، لجاستن كورزل.

وشكلت لحظة المرور على السجادة الحمراء، أبرز لحظات افتتاح المهرجان، وحرص خلالها الفنانات المغربيات على الظهور بالقفطان المغربي، فيما كان مرور الضيوف الأجانب بأزياء عصرية، غالبيتها كلاسيكية، من ماركات عالمية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة