اخبار بسمةاخبار في صورالسلايدرشريط الأخبار

الجنس مقابل الغذاء: «صنداي» تكشف حقيقة المساعدات لنساء سوريا

كشف تقرير لصحيفة “صنداي تايمز” البريطانية تورط عمال إغاثة في إجبار سوريات على تقديم صور جنسية مقابل مساعدات غذائية من مؤسسات دولية.

الصحيفة قالت إن مساعدات إنسانية تقدمها جمعية خيرية بريطانية كائنة في دوسبري (شمال المملكة)، اسمها SKT Welfare، يتاجر فيها بانتظام عمال إغاثة محليين في سوريا.

ومع غياب رجالهن، تواجه السوريات المتواجدات في داخل البلاد ومخيمات اللجوء أوضاعًا كارثية، لاسيما في أماكن توزيع المساعدات الإنسانية.

من رفضن إرسال صورهن تُركن دون مساعدة. في سلسلة من الرسائل التي اطلعت عليها صحيفة “صنداي تايمز”، ظهرت شخصية أيمن الشعَار، عامل إغاثة سوري مقيم في ريف حلب الغربي، مخاطباَ النساء ومطالبًا إياهن بإرسال صورهن العارية مقابل سلات الطعام.

وافقت بعض النسوة بعد التفاوض على مقدار المساعدات التي سيحصلن عليها، بينما عندما رفضت أخريات الاستجابة لطلبه تركهن، ومعظمهن أرامل، بدون مساعدة إنسانية.

“لدي ثلاث سلات طعام كبيرة من أجلك. كل واحدة منها تحتاج إلى رجلين لحملها”، رسالة كتبها الشعَار إلى أرملة واحدة بعد أن طلب، واستقبل منها صورًا عارية لها، فيما ظهر في خلفية اللقطات ألعاب أطفال. ومثلها فعلت امرأة أخرى فإرسالت صورها مقابل المساعدات.

صحيفة ال”صنداي تايمز” أوضحت أنه لا يوجد ما يشير إلى أن جمعية SKT Welfare كانت على علم بما يفعله الشعار، وفي الوقت ذاته ليس هناك أي دليل على أن أي مساعدة من SKT كان الرجل يستغلها لصالحه.

وقالت المؤسسة الخيرية البريطانية إنها “لا علاقة لها مطلقاً مع الشعَار أو (جمعية) الأحباب على الإطلاق”.
وأضافت أن لديها شبكة خاصة لتوزيع المساعدات في سوريا، وإنها لم تُشرك وكالات محلية أخرى للعمل نيابة عنها، موضحة: “جميع موظفينا مدربون بشكل جيد، بما في ذلك سياستنا التفصيلية حول الاستغلال الجنسي والوقاية من إساءة المعاملة”.
وفي ديسمبر الماضي، بيَنت صور منشورة على الإنترنت، الرجل الذي يعمل لصالح جمعية خيرية محلية اسمها “الأحباب”، عندما كان يوزع مساعدات إنسانية تحمل شعار SKT البريطانية. 

وتنفي SKT علاقتها بجمعية “الأحباب”، قائلة “إن التقاط الشخص الذي يعمل مع الأحباب صورة إلى جانب إحدى شاحنات المساعدات الخاصة بنا لأغراض الدعاية الخاصة به، لا يثبت وجود علاقة بيننا أو حتى أن الأحباب كانت تعمل في الواقع على توزيع أي من مساعداتنا في هذا الوقت”.

وفي رسالته إلى الصحيفة، نفى الشعَار أن يكون قد طلب خدمات جنسية مقابل تقديمه المساعدات للسيدات، وقال إن صور واحدة من النساء التي وردت صورها في الرسائل هي خطيبته.كما أظهرت صور أخرى قيام الشعَار بأنشطة بالشراكة مع الهلال الأحمر القطري. بينما رفضت المنظمة طلبات “صنداي تايمز” للتعليق.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق