اخبار بسمةالسلايدرشريط الأخبارنجوم & نجوم

“لوموناند” يفوز بجائزة فيلم المرأة بسلا

عزيزة حلاق

“النساء قادمات”، جملة رددتها بقوة المنتجة البرازيلية سارا سيلفيرا، لحظة تكريمها خلال حفل اختتام الدورة 12 للمهرجان الدولي لفيلم المرأة بسلا، وهي تتحدث في كلمة أججت الحضور النسائي بشكل خاص، عن الثورة التي أحدثتها النساء في جميع بلدان العالم، وقالت هذه السيدة القادمة من بلاد الشمس والسامبا، إنها اكتشفت لأول مرة المغرب، وتفاجأت بالمكانة والمكاسب التي حققتها المرأة المغربية، معتبرة أن تغيير المجتمعات وتطورها رهين بتحرر المجتمعات وتحررالنساء القادمات حتما لقيادة العالم.

ففي حفل عرف حضور وزير الثقافة والاتصال وعمدة المدينة جامع معتصم، وشخصيات أخرى، أعلن يوم أمس السبت 29 شتنبر 2018، عن الأفلام الفائزة في هذا المهرجان الذي تحتضنه سنويا مدينة سلا العاشقة للفنون والجمال كما قال عنها رئيس المهرجان عبد الللطيف العصادي. وتوج الفيلم الروماني “لوموند” للمخرجة خوانا اوريكارو” ، ذو الإنتاج المشترك ألماني سويدي وكندي، بالجائزة الكبرى، وحصل على جائزة أحسن سيناريو الفيلم الصيني الفرنسي، ” الملائكة ترتدي الأبيض”،  للمخرجة “فيفيان كو”. ومنحت جائزة لجنة التحكيم  للفيلم الاسباني “كارمن ولولا” للمخرجة إرانتخا يشيفاريا، وحاز  الفيلم االبلجيكي” وحيدة في عرسي”  للمخرجة “مارتا بيرغمان”، على جائزة أحسن دور نسائي التي عادت لبطلته ألينا سربان، فيما حصد جائزة أفضل دور رجالي للفيلم الجزائري “إلى آخر الزمان” ولبطله بوجمعة الجيلالي.

ومنحت لجنة تحكيم الجمهور الشباب مناصفة لفيلمين مغربين، “الحنش” للمخرج ادريس المريني، وفيلم ” موح لا يعرف العوم” للمخرج والممثل رشيد الوالي. وفازت بجائزة الشباب في فئة الأفلام القصيرة، المخرجة مريا كنزي لحلو عن فيلمها “نداء”. أما جائزة الفيلم الوثائقي فكانت من نصيب مخرجة من أفغانسان عن فيلمها ” ألف فتاة تشبهني”.

وتميز حفل الاختتام،  بتكريم الممثلة المغربية هدى الريحاني، التي بدت متأثرة بهذا التكريم الذي خصصه لها مهرجان المرأة بسلا، بعد مسار فني  قالت إنه فاق 20 سنة، قدمت خلاله العديد من الأعمال المسرحية والسينمائية، وتألقت أكثر في الدراما التلفزيونية وتعرف عليها الجمهور بشكل خاص عندما جسدت دور البطلة في فيلم “البرتقالة المرة” عام 2006.

وكان حفل افتتاح  الدورة 12  لمهرجان الدولي لفيلم المرأة، الذي نظمته جمعية أبي رقراق برعاية ملكية، ما بين 24و29 من شتنبر الجاري ، قد  عرف تكريم كل من المخرجة التونسية سلمى بكار، والفنانة المصرية رانية فريد شوقي ابنة هرم السينما التي اضطرت  وبشكل مفاجئ مغادرة المغرب بعدما وصلها خبر وفاة حماتها. كما خص حفل الافتتاح ، في التفاتة استثنائية تحمل معاني العرفان والاعتراف ، فقرة تكريمية لروح السيناريست محمد اعريوس ، وهو أحد مؤسسي مهرجان فيلم المرأة بسلا، وهو المبدع الذي أعطى للسينما والفن أكثر مما أخذ –حسب تعبير المخرج والناقد عبدالإله الجوهري -الذي ارتجل بالمناسبة كلمة وقف فيها على شخصية المرحوم ، بدءا من إنسانيته، وتحفه السينمائية على مستوى كتابة سيناريو عدد من الأعمال السينمائية الناجحة ك”لعبة الحب” ، و”فينك آليام”، و”قاع البير”، وغيرها من الأعمال التي ستظل تطبع الذاكرة السينمائية بالمغرب.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة