غير مصنف

تتويج نسائي مستحق في مهرجان مراكش السينمائي

النجمة الذهبية لفيلم “دجوي” ل سودابيه مرتضائي

وجائزة الإخراج للمكسيكية ليلا افيليس

 

أسدل الستار أمس على الدورة 17 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، التي تميزت بتفوق نسائي مستحق، حيث بفوز نسائي  استثائي، إذ حصد فيلم “دجوي”   للمخرجة سودابيه مرتضائي ( النمسا) النجمة الذهبية، فيما عادت  جائزة لجنة التحكيم إلى فيلم “منضفة الغرف”  للمخرجة   ليلا افيليس (  المكسيك  ). في حين قررت لجنة التحكيم منح جائزة أفضل إخراج لـفيلم “الحمولة” للمخرج اونين غلافونيت ( صربيا ).

وتوجت لجنة تحكيم الدورة 17، التي يرأسها المخرج الأمريكي جيمس غراي، الأفلام المتوجة من أصل 14 فيلم شارك في المسابقة الرسمية لهذه الدورة التي دامت ثمانية أيام.

كانت دورة غنية بالصور، والنقاشات، والأحاسيس الجارفة. وتميزت الدورة 17 من هذا الموعد السينمائي العالمي كذلك بالإقبال الجماهيري الكبير على مختلف العروض والأنشطة المبرمجة. كما عرفت الدورة 17 من المهرجان لحظات قوية، تمثلت في تتويج ثلاثة من أكبر نجوم السينما العالمية والمغربية. إذ حصل كل من روبير دي نيرو، وأنييس فاردا، والجيلالي فرحاتي على النجمة الذهبية للمهرجان تكريما لهم على مسيراتهم الفنية الرائعة. وقد أنار الثلاثة، بمواهبهم وسخائهم، البساط الأحمر وقصر المؤتمرات بمراكش.

دروس في السينما والحياة

من النجاحات الأخرى التي تحسب لهذه الدورة الـ17، فقرة “محادثة مع…” التي مكنت جمهورا غفيرا ومتحمسا من لقاء عمالقة السينما العالمية مثل: مارتين سكورسيزي، روبير دي نيرو، غييرمو ديل تورو، تييري فريمو، أنييس فاردا، يسري نصر الله، وكريستيان مونجيو. كانت فعلا حصصا للتبادل والنقاش الراقي، تقاسم فيها سبعة من كبار مهنيي السينما، بسخاء، تجاربهم وأراءهم في القطاع. كما امتلأت فضاءات المهرجان كل يوم عن أخرها بجمهور متنوع يضم مهنيين، طلبة، صحافيين، وشغوفين بالسينما حجوا أيضا بكثافة إلى جلسات  “محادثة مع…” و التي بثت  مباشرة على شبكة الإنترنيت.

 السينما المغربية تحت الأضواء

وخصصت الدورة 17 من المهرجان مكانة هامة للسينما المغربية والمهنيين المغاربة الذين فاق عددهم ال 200 مدعو . و من بين الـ80 فيلما المبرمجة 12 شريطا مغربيا. فضلا عن الفيلم المشارك في المسابقة الرسمية (“طفح الكيل” للمخرج محسن بصري)، تم عرض 7 أفلام وطنية أخرى في إطار الفقرة الجديدة “بانوراما السينما المغربية”، التي جذبت جمهورا عريضا، بمن فيهم عدد من المهنيين الدوليين الذي اكتشفوا بعضا من الانتاجات المغربية الحديثة. كما تم عرض أربعة أفلام مغربية أخرى في ساحة جامع الفنا وفي إطار التكريم الذي خصص للمخرج المغربي الجيلالي فرحاتي.

100 ألف شخص تابعوا فعاليات هذه الدورة

 

وتابع حوالي 100 آلف شخص فعاليات هذه الدورة التي امتدت على مدى 9 أيام، وتفاعلوا مع مختلف العروض والأنشطة بالمهرجان، التي كانت مجانية ومفتوحة أمام الجمهور. وكانت قاعات قصر المؤتمرات بمراكش تغص بالجماهير منذ الساعة الـ11 صباحا، لمتابعة الأفلام المشاركة في المسابقة الرسمية. نفس الشيء بالنسبة إلى العروض الخاصة بـ”بانوراما السينما المغربية”، عروض سينما “كوليزي”، متحف إيف سان لوران، أو خلال العروض الخاصة التي برمجت فيها أفلام من مستوى عال، بعضها مرشح لجوائز “الغولدن غلوب”.

عروض المساء، عرفت حضور نجوم كبار- مثل يسرى، ليلى علوي، مارتن سكورسيزي، عبد الله فركوس، بشرى أهريش، لورانس فيشبورن، عزيز داداس، مونيكا بيلوتشي- للقاء الجمهور بجامع الفنا، حيث جذبت الأفلام التي تم عرضها في هذه الساحة الخالدة لوحدها حوالي 70 ألف مشاهد طيلة أيام المهرجان، بمعدل 7 آلاف إلى 12 ألف مشاهد كل مساء.

لقاءات مهنية مثمرة..

كذلك، وفت “ورشات الأطلس” بكل وعودها. وجرت فعاليات هذه الفقرة الجديدة المخصصة لصناعة السينما وتشجيع المواهب بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، من 2 إلى 5 دجنبر بدعم من “نيتفليكس”.

وجمعت هذه الفقرة 225 مهنيا من المغرب، الشرق الأوسط، إفريقيا، أوروبا وأمريكا الشمالية و25 مديرا ومبرمجا للمهرجانات (كان، روتردام، بوزان، موريليا، كارلوفي فاري، الجونا، صوفيا، طوكيو…إلخ).

استفادت المشاريع الـ8 التي كانت قيد التطوير، والأفلام الـ6 التي كانت في مرحلة ما بعد الإنتاج، من استشارات وإرشادات 17 مهنيا دوليا، قبل تقديمها أمام المهنيين الحاضرين، ما أدى إلى عقد أكثر من 200 لقاء فردي.

 

التزام اجتماعي وحس مواطن

تمت كذلك دعوة حوالي 110 من المكفوفين وضعاف البصر، من كل جهات المملكة، للمشاركة في هذه الدورة الجديدة للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش. واستفادوا من رعاية كاملة، ومرافقة شخصية لمتابعة الأفلام الخمسة المبرمجة في فقرة الوصفي السمعي، وأيضا المشاركة في مختلف الأنشطة المنظمة لصالحهم (ندوات، قراءات شعرية، أغان، موسيقى.. إلخ).

كما حضر الجمهور الناشئ بكثرة لمشاهدة العروض المخصصة له. وفي المجموع، تمكن 3500 تلميذ من جهة مراكش، برفقة معلميهم، من متابعة الأفلام المبرمجة في هذه الفقرة. بالنسبة إلى بعض الأطفال، كانت هذه أول مرة يلجون فيها قاعة للسينما بالنسبة للبعض.

تميزت الدورة 17 للمهرجان الدولي للفيلم بمراكش أيضا، بتنظيم حملة طبية واجتماعية جديدة لإجراء عمليات جراحية على مرض الساد (الكتاراكت)، تحت رئاسة صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد. وجرت هذه الحملة التضامنية بمستشفى محمد السادس بمدينة تحناوت من 3 إلى 8 دجنبر، ومكنت من إجراء عمليات لـ322 مريض من المنطقة بالإضافة إلى 180 شخصا استفادوا من حصص تصحيح البصر بالإضافة إلى توزيع إطارات النظارات . كما استفاد أكثر من ألف مريض محتاج يعانون من  مرض الساد، من العلاجات الطبية المجانية قام بها فريق من أطباء العيون المتطوعين.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة