اخبار بسمةالسلايدر

وأصبح لمدينة سلا جائزتها الصحفية

بمبادرة من مؤسسة سلا للثقافة والفنون والصحافة، ومن أجل التعريف بمدينة سلا العريقة وما تمثله من إرث حضاري وما تزخر به، من إمكانيات اقتصادية واجتماعية وثقافية مهمة، أحدثت جائزة للصحافة، جرى الكشف عنها في حفل نظم بفضاء الداوليز، يوم 20 يونيو الجاري، بحضور الكاتب العام لوزارة الثقافة والاتصال وعمدة المدينة والأستاذة نعيمة حجي عن عائلة سعيد حجي، والعديد من الشخصيات المنتمية لآفاق المختلفة.

الدورة الأولى لهذه الجائزة حملت اسم ابن سلا سعيد حجي، رائد الصحافة الوطنية 1912 – 1942)، ومنحت الجائزة الفضية مناصفة للصحفي عبد الاله عسول بجريدة الأحداث  المغربية عن مقال “الزيارة الملكية: سلا مدينة بسرعتين، ومقال “فلايك الرباط ضحايا طرمواي” من توقيع مصطفى شاكري من جريدة الصباح.

فيما جرى حجب الجائزة الذهبية، حيث قررت لجنة التحكيم، الاحتفاظ بها، نظرا لعدم استجابة أي من الأعمال الصحفية المرشحة للمعايير المهنية التي وضعتها واشترطتها للحصول على هذه الجائزة، وبالتالي وجدت أن أي من المقالات المرشحة لا يرقى إلى المستوى المطلوب.

في المقابل قررت اللجنة منح الجائزة التشجيعية مناصفة أيضا، لكل من الصحفية في جريدة الصحراء المغربية خديجة بن يشو عن مقالها :” تعاونية سلطانة”  التي تكشف عن أهمية دعم المشاريع المدرة للدخل خاصة بالنسبة للنساء. ومقال بالفرنسية للصحفي  بجريدة ليكونميست، أمين بوسحابة بعنوان:”

Si Salé m’était conté.

وخصت مؤسسة الثقافة والفنون وهي الجهة المشرفة على هذه الجائزة تتويج الكاتب  أحمد زنيبر بجائزة تقديرية عن مقاله “سلا ذاكرة وامتداد” المنشور بمجلة العربي.

وأوصت لجنة التحكيم التي ترأسها الأستاذ الصديق معنينو وضمت في عضويتها نادية أبرام وجمال محافظ والعربي العلوي المحمدي وعزيزة حلاق، بالعمل على مواصلة تنظيم هذه الجائزة الهامة كموعد سنوي، يساهم في التنشيط الإعلامي والثقافي والفني لسلا وأيضا التحسيس بأدوار هذه المدينة الحضارية والتاريخية والإشكاليات التي تعانى منها في مختلف الميادين، وتثمين ذاكرتها خاصة في مجالات الصحافة والإعلام والإبداع بصفة عامة.

كما أوصت بأن يتم الإعلان عن هذه الجائزة في بداية كل سنة وتعميم ذلك عبر وسائل الإعلام، وذلك لتحفيز الصحافيين والإعلاميين لتحضير مواد صحفية تبرز الأدوار الحضارية والتاريخية والثقافية والفنية والرياضية لحاضرة سلا، وتعكس الصورة الحقيقية لهذه المدينة التي تعتبر من أعرق المدن المغربية ومهدا للثقافة العربية- الأندلسية.

.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة