اخبار بسمةالسلايدر

القس المغربي ادم : المسيحيون يخفون أنفسهم وعددهم يفوق 5 ملايين بالمغرب

زينب العروسي الإدريسي

 

في ندوة افتتاحية  نظمتها الجمعية المغربية للحقوق والحريات الدينية  لمؤتمرها الوطني الاستثنائي لتعديل قانونها الأساسي يوم الأحد بمقر الحزب الليبيرالي الحر بالرباط ، تحث شعار” تعزيز حملات المناصرة لحماية حرية الدين” ، كشف ادم الرباطي رئيس اتحاد المسيحيين المغاربة، أن المسيحيين  المغاربة، عددهم اليوم يفوق المليونين  بجميع المدن المغربية  وهناك  أفراد كثر يخفون أنفسهم و لم يتم إحصاءهم ويبلغون أكثر من 5 مليون بالمغرب.

وأكد القس  المغربي ادم أنه يعتبر كأب روحي  لعدد من المسيحيين  بالمغرب، موضحا أن الاتحاد ليس بجمعية  بل هو كتلة روحية ، متابعا أن “المسيحيين” تمارس عليهم عدة ضغوطات ، كمنعهم من الزواج  ومن الاعتراف بأسمائهم المسيحية  ومن ولوج الكنائس  بالإضافة إلى الإقصاء الثقافي والإقتصادي  والإجتماعي  كما أنهم يتعرضون للإضهاد ويرفضون في جميع  المجالات . وأشارجواد الحميدي منسق الجمعية المغربية للحريات الدينية من جهته، أن مؤتمر اليوم نظم من أجل حل عدد من الإشكاليات التنظيمية والتفكير في برامج جديدة  لتعزيز الحريات الدينية بالمغرب  والتنسيق فيما بيننا وبين الأقليات الدينية المضطهدة، التي في الجزائر وليبيا وأيضا من أجل تقوية طرق آليات تواصلنا مع الأمم المتحدة والمدافعين عن الأقليات  في المغرب  والخارج  وهذه فرصة كي نفكر ونناقش  ونضع برامج مكتوبة ولجن جديدة تدعم عملنا.

وفي نفس السياق أشار عبد الصمد فينيك عضو الجمعية المغربية للحريات الدينية وناشط حقوقي، أن المشاركين خلال المؤتمر تطرقوا إلى حالات التعسف التي تتعرض لها هذه الفئة، مضيف أن الجمعية التي يمثلها قامت بتتبع حالات التعسف والاضطهاد ورصدها، ووضعت تقارير  مفصلة عنها وقد سبق للجمعية أنها  أصدرت بيانا ضد  هذه الممارسات  في المغرب وفي تونس  وفي ليبيا وفي الجزائر و تبقى ندوة اليوم اجتماع للأقليات كي يضعوا ترتيباتهم.

وللإشارة وحسب الإحصائيات الصادرة عن الخارجية الأمريكية بشأن واقع الأقليات الدينية بالمملكة ذكر التقرير، وفقا لأرقام الطائفة اليهودية، أن عدد اليهود في المغرب يقدر بـ 3000 إلى 4000 يهودي، يقيم حوالي 2500 منهم في مدينة الدار البيضاء.

وقدر التقرير عدد المسيحيين ما بين 2000 و6000 مواطن مسيحي، موزعين على جميع أنحاء البلاد، أما الشيعة، فحسب التقرير فزعماء الشيعة في المغرب يؤكدون أن عددهم يبلغ عشرات الآلاف، نسبة كبيرة منهم تعيش في شمال البلاد، بينما يقدر عدد الشيعة الأجانب المقيمين في المغرب الوافدين من لبنان وسوريا والعراق بحوالي 1000 إلى 2000 شيعي ويقدر عدد الطائفة “الأحمدية” بـ600 عضو، بينما يتراوح عدد “البهائيين” ما بين 350 و400 عضو في جميع أنحاء المغرب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة