اخبار بسمةالسلايدرممنوع على النساء

نقابة الصحافة حسب روايات دفنا الماضي والتناوب المجهض والحقيقة الضائعة

جمال المحافظ كاتب صحفي

الزمان 25 يناير 1963 والمكان نزل حسان بالرباط، المناسبة انعقاد الجمع العام لتأسيس نقابة للصحافة، بحضور ثلة من مديري ومسؤولي جرائد المغرب المستقل من بينهم ثلاثة صحافيين، هم عبد الكريم غلاب (1917- 2017 ) مدير جريدة ” العلم” وعبد الرحمان اليوسفي رئيس تحرير جريدة ” التحرير” ومصطفى العلوي مدير جريدة “أخبار الدنيا”.

وانعقد الجمع العام التأسيسي بعد سلسلة من اللقاءات التحضيرية لوضع مشروع القانون الأساسي والورقة التأطيرية، ليتم بعد المناقشة الاعلان الرسمي عن ميلاد النقابة الوطنية للصحافة المكتوبة التي أجمع كلا من غلاب واليوسفي والعلوي على أن تأسيس نقابة للصحافة (وليس للصحفيين)، كان لحظة تاريخية بامتياز في مسار الصحافة الوطنية.

غير أن الثلاثة وإن كانت آرائهم تختلف حول جزئيات، فانهم يتفقون بالمجمل على توصيف السياقات السياسة التي جاء في ظلها ميلاد هذه النقابة، كما جاء في الحوارات أجريتها معهم، توجد تفاصيلها متضمنة في كتاب ” الصحافيون المغاربة والأداء النقابي في الاعلام .. السياق والتحول” الصادر مؤخرا عن دار النشر المغربية في نحو 400 صفحة من القطع المتوسط.

وفي معرض جوابه على سؤال حول كيف تم الاتفاق بين ” الاخوة الاعداء” آنذاك حزب الاستقلال والاتحاد الوطني للقوات الشعبية والنقابتين التابعين لهما الاتحاد المغربي للشغل والاتحاد العام للشغالين على تأسيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية سنة 1963؟ يقول صاحب رواية ” دفنا الماضي” عبد الكريم غلاب، إن الاتفاق على تأسيس هذه النقابة – على الرغم من هذا الخلاف السياسي- جعلناه من الماضي وفتحنا صفحة جديدة بتأسيس هذه النقابة التي يكشف في حوار مماثل على أنها كانت اللبنة الأولى في مسار التكتل بين الاستقلال والاتحاد الذى أدى الى قيام ” الكتلة الوطنية” في السبعينات والكتلة الديمقراطية فيما بعد في التسعينات التي ضمت أيضا كلا من الحزبين والتقدم والاشتراكية ومنظمة العمل الديمقراطي الشعبي.

ف”الإخوة الذين أنشئوا الاتحاد الوطني للقوات الشعبية، كانت لهم دوافع شخصية من بينهم المحجوب بن الصديق والفقيه البصري ومولاي عبد الله إبراهيم الذي كان متحمسا للحزب الجديد، غير أن المهدي بن بركة تعرض لضغوط كثيرة من أجل ترك حزب الاستقلال- يقول غلاب – الذي يضيف قائلا، إن المحجوب بن الصديق رئيس الاتحاد المغربي للشغل الذي نشأ في أحضان حزب الاستقلال، مارس تأثيره على المجموعة التي كانت معه من أجل الانفصال عن حزب علال الفاسي.

فعلى الرغم من هذه الخلافات السياسية، فقد تمكن الجميع من تجاوزها، ولم تؤثر قط على عمل النقابة في الدفاع عن الصحافة، لان الخصم المشترك، لا يمكن ان تواجهه وتنتصر عليه صحيفة بمفردها، وفى الوقت الذى كان مطروحا على الجميع البحث عن السبل الكفيلة برفع القيود عن الصحافة التي كانت آنذاك مضطهدة، حيث لم يكن الهم الأول، الدفاع عن حقوق الصحفيين، بمقدار ما كان اهتمامها منصبا على الدفاع على حرية التعبير ومنها الصحافة الوطنية التي كانت معرضة للاضطهاد والاعتداء باستمرار. لكن صاحب رواية ” المعلم علي” أضاف قائلا ” نحن من الأمور التي كنا نعمل ونناضل من أجلها، هي تأميم هذه الصحافة التي فوتت في مرحلة متقدمة إلى  المدير العام لمجموعة “مارك سوار” الشبه حكومية مولاي أحمد العلوي” (1919 – 2002 ).

من جهته – يقول اليوسفي- الذي يرجع له الفضل في اطلاق مصطلح ” جيوب مقاومة التغيير” في أواسط التسعينات بخصوص دواعي تأسيس النقابة “فكوننا نشتغل في الصحافة، كان ممكنا أن نكون مع بعضنا البعض لحماية المهنة، فالصحافة التي كان لها دور وحضور في تلك المرحلة، هي صحافة الحماية الممثلة في الجرائد الصادرة باللغة الفرنسية”.

إذن كان هناك دافع طبيعي في عهد الاستقلال، لتأسيس هذه النقابة، إذ أن الصحف الوطنية، كان عليها أن تتعاون، يحكى اليوسفي الذى أشار الي أنه كان قد اقترح خلال الجمع التأسيسي للنقابة وفي لحظة انتخاب مكتبها الأول أن يكون عبد الكريم غلاب مدير ” العلم” رئيسا لهذا المولود الجديد باعتبار أنه المؤهل باعتباره يمثل أقدم جريدة وطنية.

لقد كان الهدف الأساسي المعلن من تأسيس النقابة لا يتمثل فقط في الدفاع عن الصحافة الوطنية، وإنما كان المضمر “إعادة اللحمة بين مكونات الحركة الوطنية حيث كان للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، آنذاك فائدة كبرى على مستقبل العلاقة بين حزب الاستقلال والاتحاد الوطني للقوات الشعبية”.

وإذا كان اليوسفي قائد تجربة ” التناوب التوافقي” سنة 1998 وبعده ” التناوب المجهض” سنة 2002، يشاطر وجهة نظر غلاب أول كاتب عام للنقابة الوطنية للصحافة المغربية، فإن تأسيس النقابة كان أول عمل للتفاهم والتعاون والتكتل بين حزبي الاستقلال والاتحاد الوطني للقوات الشعبية. وأيضا ميلادها، كان من أجل أن تكون للصحافة سلطة، وأن العمل الصحفي سيكون عملا نضاليا لحماية حرية التعبير والحق في ممارسة الصحافة، ومنها إعادة الاعتبار للصحافة الوطنية التي ذاقت شتى ضروب المحن والعذاب أيام الحماية، حسب اليوسفي، الخليفة الأول للرئيس بأول مكتب للنقابة.

وأضاف أنه نتيجة الظروف السياسية الصعبة، فإن العمل الصحفي في بداية عهد الاستقلال، لم يكن بالشيء الهين، باستثناء المدة التي استغرقتها، تجربة حكومة مولاي عبد الله إبراهيم، التي لعبت خلالها الصحافة أدوارا طلائعية جد هامة.

إلا أن صاحب “الحقيقة الضائعة” مصطفي العلوي العضو المستشار بأول مكتب النقابة من جهته، قال بأنها لم تتأسس كهيئة للدفاع عن الصحافيين، بل كانت أول تجربة نقابية صحافية، والتي يعود الفضل في الإيعاز بتأسيسها- إلى علال الفاسي – الذي دعا الى تشكيل هيئة تضم صحف الأحزاب السياسية الوطنية والهيئات النقابية والاجتماعية التابعة لها و”الصحافة المستقلة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق